مملكتي الصّغيرة..!، بقلم: شهربان معدي - يركا

الصفحة الرئيسية  >>  ادب ومقالات

 

مملكتي الصّغيرة..!، بقلم: شهربان معدي - يركا

- 2017-07-26 11:50:24  


أحببته..! نعم أحببته كثيرا.. وما زلت أفتقده، واحترمه، رغم مرور سنوات كثيره على رحيله..

ليس لأنه حاول أن يعوّضني.. عن حنان والدي الذي رحل فجأة قبل أن نودعه..
ولا.. لأنني أحمل اسم جدتي الغالية، التي ربته هو ووالدي وباقي أعمامي، "برموش عينيها"..

بل لأنه ثمة سر روحانيّ، شفيف.. تقاسمناه سوية..

سرٌّ سماويّ، زرع في أعماقي بذرة الكتابة والمُطالعة، ونمّى ثروتي اللغوية، ومنحني الأجندة والأدوات التي أعانتني على شق طريقي الاستثنائي، في هذه الحياة القاسية، وعرّفني قيمة الوطن، والإنسان، والذات، وكل ما تحويه هذه الكرة الزرقاء.. من سحر وغموض..

هذا السّرْ، لم يدرك كنّههُ أحدٌ.. سوى.. أنا..! وعمي.. الراحل.. ومكتبته الأنيقة.. "مملكتي الصغيرة" التي كانت تتضوّع، بشهد الحروف، ورحيق الأبجدية.. وتعمر بالموسوعات والمُجلّدات النفيسة، والكتب القديمة، النادرة، التي كانت ترشح منها رائحة المطر الأول، وعبق الأجداد.. والتي دأبت أن أزورها كلما هاج بي الحنين لقراءة كتاب..

نعم..! أنا هي.. 
تلك "النحلة الشّرهة".. التي كانت تحوم بين رفوفها المتواضعة، لترتشف رحيق الحكمة والمعرفة، من بساتينها الزّاهرة، وتتذوق رضاب الآداب العالمية، وروائع الشعر العربي، من خيرات بيادرها.. وبشهية لا تنضب؛ كُنّتُ..! ألتهم الصحف والمجلاّت القديمة، التي كادت تذوب صفحاتها الصّفراء.. بين أناملي الصّغيرة، وما زالت رائحتها الغريبة تزكم أنفي حتى هذه اللحظات..

وتساءلت..! ماذا لو أنْ عمي.. بُعِثَ..! مرة أخرى.. إلى هذه الحياة.. ليكتشف اختفاء الكثير من كتبه القيّمة، الزاخرة بالملاحم والقصص التاريخية، المُعتّقة برائحة الأجداد، وعطر الإنسانية، وأن صحفه وجرائده الغالية، التي اجتهد في جمعها سنوات كثيرة، قد.. هل كان سيغفر ويصفح لمن بعثروا، كنزه الغالي..

ودمّروا مملكتي الصغيرة..!؟

ولسوء حظّنا، "أنا..! وعمي.." أنني وصلت مُتأخرة.. عندما تفرّقت تلك الكتب النفيسة.. وبالكاد أنقذت عدة صحف بالية قديمة، لا يتجاوز عددها أصابع اليد الواحدة، والتي كان عمرها عشرات السنين.. وثلاثة كتب تاريخية.. من مجموعة كبيرة، لست أدري من أصبح سيّدها..

وعدت إلى بيتي، حزينة النفس، مكلومة الفؤاد، ودلفت مباشرة إلى غُرفة الصالون، حيث مكتبتي الغالية، والتي اجتهدت "أنا كذلك" في جمع كتبها، ومجلداتها، سنين طويلة..

مكتبتي القيّمة، التي تُرفرف فيها القصائد الوردية، وتتدفق منها ينابيع الخير والعطاء، وموارد الحكمة والمعرفة، ويُزغرد بين أفنانها، فرح العصافير، وأهازيج الأطفال..

مكتبتي.. العامرة بأروع الكتب والروايات العالمية، والمحلية، وكتب علم النفس، والميثولوجيا، والطبيعة والعلوم الإنسانية.. بالإضافة إلى الكتب الغالية على قلبي، التي أهداني إياها، أعزّ الأصدقاء..

وتساءلت..!؟ ماذا سيكون مصير كُتُبي..!؟ إذا ما رَحَلّتُ يوما ما عن هذه القوقعة الأرضية.. هل ستواجه المصير ذاته، الذي بعّثر مملكتي الصّغيرة، وفرّق شملها.. هل سيقرأها أحد أولادي، أو على الأقل يتصفّحها..!؟
لا.. وألف لا.. لا أظن 
ذلك..! بعد هذا الانفجار المعرفيّ الهائل، والثورة التكنولوجية الجديدة، التي حشرت كل علوم الدنيا، في جهاز لا يتجاوز كف اليد، من سيسأل عن هذه الكتب الورقية اليتيمة..!

أليس كلّ يومٍ يُدفن في المقابر الإلكترونية، مئات الكتب والروايات، دون حتّى أن يتصفحها أحدهم!؟

ومن سيدرك، أنني تنازلت عن أشياء كثيرة، من أجل اقتناء هذه الكتب.. وأنها..! "بالنسبة لي" أجمل من كل اللوحات النادرة، وأثمن من كل التحف الأثرية..
هل سيعلوها غبار الزمن..! وليس ثمة من ينفضه عنها، أو يقلّب صفحاتها المشّتاقة لأناملي..

وخيّل إليّ أن أطياف كثيرة، تسللت من بين صفحات كتبي.. بعد أن شَعَرَتْ بدموعي العصية، وسمعت نجوايْ.. وطفقت تُصلي معي:

حنانيك يا رباه، احفظ لي كتبي، التي ستكسو الفقير، وتُشبع اليتيم، وتعتق الأسير، وتحيي الفضائل الإنسانية.. إذا ما عرفت قيمتها الأجيال القادمة، وكل عين وقلب يسبران.. أغوار معانيها..

أرجوك..! ارحم هؤلاء الأبطال، الذين خدشت الخيانة؛ وفاء حبهم.. وشوهت الحروب؛ انسانيتهم.. وسلبتهم..! أمّنهم وأمانهم ومجّدهم، وشتّتتْ شملهم..

هؤلاء الذين ناموا في بواطن هذه الكتب، ودفنوا في مقابر التاريخ، وانّصهرت أمانيهم وأحلامهم، في تفاصيل الحياة اليومية.. أناس عاشوا في القصور المنيعة، والبيوت الوضيعة، ولم يُخلّد ذكراهم أحد، سوى هذه الكتب الخرقاء.

رباه.. بعد أن خسرت مملكتي الصّغيرة.. كلّ ما أتمناه..! أن لا أخسر مكتبتي الفيّحاء، وكُتبي الغالية التي أصبحت قطعة من روحي، وأنيسة وحدتي، وملاذي الوحيد، في عجقة هذه الحياة المعدنية..


لأرسال المواد والصور عبر البريد الالكتروني : h0507513910@yahoo.com


التعليقات

اضف تعليق
 

الاسم

 

 البلد

 

  التعليق

 

 

مش مهم - بيت جن:
 الله يرحمك يا غالي طلال ويصبر اهلك

بنت البلد - بيت جن:
 الله يررحمك ملك 💔💙😓❤

😛⚘ - جولس:
 الله يسعدددد صباححكم

مش مهم - بيت جن:
 وين روحتي ياملك بكرتي فروحه قلبي عم ينطف عليكي روحتي مثل زهره ذبلانه بخاطرق 😢

مش مهم - بيت جن:
 ملك الله يرحمك 14.9.17 💔

ابو نورس عمار مطر - جبل العرب القريا:
 كل عام وانتم بالف خير بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك ينعاد عليكم بالخير والبركات كل ال اسعد واقاربهم وانسبائهم في بيت جن سلامنا لكم جميع ومن عوادها ان شاء الله

درزي غيور - :
 أهنئ الطائفة الدرزية على الإنجاز الذي حققته مدرسة الطائفة جمعاء - الثانوية الدرزية للعلوم والقيادة دركا يركا بحصولها على تبوئها المكانة الأولى في الدولة للسنة الخامسة على التوالي، وبنسبة الحاصلين على الامتياز والتفوق في التحصيل الأخلاقي، العلمي والاجتماعي. أهنئ إدارة المدرسة، طاقمها وطلابها المميزين. وأتمنى أن تحذو حذوها باقي المدارس في الطائفة.

نورس ابو عسله - بيت جن:
 الى اخي الراحل، طلال صلاح ابو عسلة سلاما على رؤحك الطاهره، كم اشتاق البك . أشتقت إليك بحجم استحالة عودتك إلى هذه الحياة. فيا رب إن أخي بقربك وبجوآرك ؤأنت أعلم به وبمآ يدور ودار حوله فأرحمه واغفرله بقدر حبنآ واشتيآقنا له واجعله ممن يفوزون برضاك وجنتك . اخي ليتك هنا .. لتخفف قلقي ،، وتمطرني بـنصائح لا أثق إلا بها .. ليتك هُنا ..اخي لو كان مبإحا لي يزيارة قبرك لقبلت جميع حبات الرمال التي تحيطك . اخي سلاما على رؤحك الطاهره. اختك نورس ابو عسله

ماهر ابو عسله - بيت جن :
 اللهمّ اجزه عن الإحسان إحساناً، وعن الإساءة عفواً وغفراناً. اللهمّ املأ قبره بالرّضا، والنّور، والفسحة، والسّرور , الله يرحمك. طلال صلاح ابو عسلة

بنت البلد - بيت جن :
 الله يرحمك خيا طلال والله يخليلك عيلتك اقاربك صحابك نشالله الله كبير.... بس الله يصبر اهلو... واحنا كمان محروق قلبنا زي اهلو... 😷😢😭😣😔

مش مهم - بيت جن:
 كان تخريج التواسع كتير حلو بس انو لو كان اطول لكنا حبنا اكتر واشكر الاخ حسام على التصوير ومكناش حابين انوا التواسع يطلعوا ابدا بس للاسف خلص وشكرا ....:)

طالبه من صف التاسع و - بيت جن:
 صفي التاسع و احلى او أغلى صف بدي اشتقلكوا كثير او بدي اشتاق لمربي صفي الاستاذ يوسف حلبي الي كان يدلنا على طريق الصح او ينصحنا 😞 بحبكوا كثير❤️״التاسع و"❤️

مين - بيت جن :
 بالنجاح لكل الطلاب

بنت البلد - بيت جن:
 بتمنى للمدرسه الاعدايه الفرح والسعاده وفعاليات ممتعه غدا بسبب يوم الطالب وشكرا😍❤

جدعان رمال - يركا:
 الف مبروك ايوب قرا

مواطنه - بيت جن :
 بالنجاح للطلاب على الامتحانااات الفصليه او السنويه وانشاالله النجااح الداائم لكل الطلاااب و الحصول على اعلى العلاماات بالتوفيق ♡♡

عنود شهيم مرعي - بيت جن :
 أتقدم باحر التهاني والبركات لوالدي الغالي شهيم مرعي بمناسبة خروجه من المستشفى بعد تعرضه لوعكه صحيه صعبه فقدومك للبيت بعد فترة العلاج اضاء بيتنا نورا وسعاده واتمنا من الباري عز وجل يحفظك لنا وتتمتع بصحه جيده وعافيه الف الحمد لله على السلامه

فؤاد بدر - المغار :
 شكر وتقدير لهذا الموقع الكريم الصالح النبيه ولمديرة الصالح كل الأصل والله يحمي بني معروف لكم مني اطيب التهاني والصحه والعافيه وتحيا بيت جن بناسها وارضها وثلجها وانفاسها وروحها والله يرحم امواتنا ويرحمنا جميعا

ابو شديد - galeel:
 اود ان يفهم مواطني الدوله عن الحادثه مع الضحيه رائد قبلان في القدس ومقارنتها مع الجندي عزاريا ؟؟؟؟؟؟

حلا امل اسعد - بيت جن:
 الله يرحم الشهداء

 

اضف اهداء

 

استفتاء

 

 

اريد حلا

 

شابة: أصبحت تعيسة وأشعر بعدم الأمان بعد فقدان والدي

صديقة الموقع رولا سوسان (حيفا) تطرح قضية للنقاش في غاية الاهمية: هل...

 

مطبخ

 

ورشة للمخبوزات الخالية من الجلوتين في الناصرة

شاهدي معنا كيفية صنع سلطة جبن الفيتا!

 

سياحة

 

اسرائيل توظف 150 عاملا اردنيًا في السياحة

إنه.. «برج العرب».. عنوان ليس بحاجة لعنوان

 

حق المواطن بالمعرفة

 

حق المواطن بالمعرفة : عضو المجلس سلمان ظاهر: امكانية ترشحي لرئاسة...

حق المواطن بالمعرفة : عضو المجلس فرح سويد في لقاء مع موقع الاصل

 

ابراج

 

حظك اليوم 20.04.2017

حظك اليوم 19.04.20174


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الاصل
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )

للأعلان في الموقع   |   اتصل بنا   |   ارسل لنا خبر  |   اسس التعقيب في الاصل

Powered by BldnaHitech 
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت